المجتمع الأمريكي

وفاة 3500 طفل في أمريكا سنويًا بسبب اضطرابات النوم

كشف أحدث تقرير صادر عن “مركز الوقاية ومكافحة الأمراض” الأمريكي، عن وفاة حوالى 3500 طفل في أمريكا كل عام بسبب اضطرابات ومشاكل متعلقة بالنوم، بما في ذلك متلازمة الموت المفاجئ للرضع والاختناق العرضي.
وأوضح التقرير أنه بالرغم من أن الولايات المتحدة قد شهدت انخفاضا حادا فى الوفيات المتعلقة باضطرابات النوم فى التسعينات فى أعقاب إطلاق حملة “النوم الآمن”الوطنية، إلا أن هذا الانخفاض قد تباطأ منذ أواخر التسعينيات وما زال يشكل خطرا على الرضع.
وقالت برندا فيتزجيرالد، مدير “مركز مكافحة الوقاية ومكافحة الأمراض” الأمريكي إنه لسوء الحظ، لاقى الكثير من الأطفال الأمريكيين حتفهم متأثرين بمعاناتهم من اضطرابات النوم التى كان يمكن تجنب حدوثها”.
فقد عكف الباحثون في المركز على فحص البيانات الصادرة عن نظام تقييم مخاطر لحمل لعام 2015، الذي أبلغت خلاله الأمهات بوضعية أطفالهن غير الآمنة أثناء النوم، استخدام فراش غير مريح وغيرها من العوامل التى قد تؤرق نوم الطفل.
ووجد الباحثون أن حوالي أم من بين كل 5 أمهات أبلغن عن وضع طفلهن للنوم على أحد جانبيهم أو على البطن، فيما أفادت أكثر من نصف الأمهات بأنهن تقاسمن مع طفلهن الفراش.. وابلغت أثنتان من كل خمس أمهات (بواقع 38.5%) عن نوم طفلهن على فراش غير مريح.
وأشارت المتابعة إلى أن الأطفال الذين يعانون من اضطرابات النوم قد يصبحون الأكثر عرضة للوفاة المبكرة بمعدلات أعلى من الأطفال الذين ينعمون بقسط كاف ومستقر من النوم.
وقالت “برندا فيتزجيرالد”، مدير “مركز مكافحة الوقاية ومكافحة الأمراض” الأمريكي إنه يجب أن نفعل المزيد لضمان أن تعرف كل أسرة توصيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال فيما يتعلق بالنوم الآمن، ويجب أن ينام الأطفال على ظهورهم دون أي لعب، وفى أسرة خاصة بهم.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: