كوريا الشماليةالبيت الأبيض

“تسجيل صوتي”…وسر “الكلمة” التي فتحت باب الصراع في البيت الأبيض وترامب ينفي التصريح

رويترز: نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأحد ما ذكرته صحيفة من أنه قال في مقابلة الأسبوع الماضي إن علاقة طيبة تربطه على الأرجح بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وقال ترامب في تغريدات إنه قال في المقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال يوم الخميس إن علاقة طيبة كان من الممكن أن تربطه بكيم مستخدما جملة شرطية لكنه لم يحدد الظروف التي يمكن أن يحدث فيها ذلك.

ونشر البيت الأبيض مقطعا من تسجيل صوتي من المقابلة قال إنه يبين أن ترامب استخدم العبارة الشرطية. ونشرت الصحيفة تسجيلها وقالت إنه يؤيد روايتها للأحداث.

وكان الرئيس ترامب قد سخر من الزعيم الكوري الشمالي ووصفه بأنه “مخبول” وأطلق عليه لقب “رجل الصواريخ الصغير”. ورد كيم بوصف ترامب أنه “مخرف أمريكي معتوه”.

وقد حذر كيم الولايات المتحدة من أنه ينوي بناء ترسانة نووية قادرة على الوصول إلى الأراضي الأمريكية الأمر الذي دفع واشنطن للتهديد بعمل عسكري.

وفي المقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال سُئل ترامب عما إذا كان قد تحدث مع الزعيم الكوري الشمالي فقال “لا أريد أن أعقب على ذلك. أنا لا أقول إنني تحدثت أو لم أتحدث. لا أريد التعليق وحسب”.

وأوضح مسؤول بالبيت الأبيض أن التأخير في الرد علنا على ما نشر يوم الخميس كان نتيجة محاولة فاشلة لحمل الصحيفة على نشر تصحيح.

وقال المسؤول “السبب في التأخير هو أننا أجرينا عدة مكالمات وأرسلنا رسائل بالبريد الالكتروني للصحيفة بدءا من صباح الجمعة نطلب منهم نشر تصحيح. ورفضوا ولذلك لجأنا لإصدار توضيحنا”.

 ——-

“كلمة واحدة”، كانت سببا في صراع استمر لساعات طويلة ما بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ومكتبه في البيت الأبيض، مع صحيفة أمريكية.

وتبادل ترامب ومساعديه وصحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكية رسائل انتقادات عبر “تويتر” في حادثة جدل، وصفتها صحيفة “يو إس أيه توداي” بأنها من الحادثة الأندر، وربما تكون الأولى لرئيس أمريكي مع وسيلة إعلام أمريكية.

وبدأت حالة الجدل، عندما أجرت “وول ستريت جورنال” حوارا، يوم الجمعة 12 يناير/كانون الثاني، مع ترامب، تحدث فيه عن احتمالية حدوث تقارب دبلوماسي مع كوريا الشمالية.

وورد في الحوار ذكر ترامب، “أنا لدي علاقة طيبة مع كيم جونغ أون (زعيم كوريا الشمالية)”.

سبوتنك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: