البيت الأبيضالشؤون العسكرية

واشنطن قلقة من اختراقات الـ«درون»

أعلن الكولونيل باتريك داغان، قائد القاعدة العسكرية الفيدرالية في واشنطن العاصمة، قلقه لازدياد تحليق طائرات «درون»، (من دون طيار)، خاصة فوق العاصمة. وقال إن أكثر من ألف تحليق سجل خلال شهرين في الصيف الماضي. وحذر قادة عسكريون آخرون من اختراق هذه الطائرات قواعد نووية داخل الولايات المتحدة.

وقال داغان في صحيفة «واشنطن بوست» أمس: «هل الذين يفعلون ذلك أعداء؟ لا نعرف. يمكن استعمال هذه التكنولوجيا للهجوم علينا هنا داخل وطننا. أرى أن أساس المشكلة ليس أنهم أعداء أو أصدقاء، بل أننا لسنا مستعدين لمواجهة هذا الخطر الجديد».

في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وافق الكونغرس على حصول وزارة الدفاع على مسؤوليات أكثر لتنظيم تحليقات الدرون داخل الولايات المتحدة. وفي الشهر الماضي، وقع الرئيس دونالد ترمب على ذلك في جزء من ميزانية وزارة الدفاع السنوية.

وقال تقرير أصدرته قاعدة اغلين (ولاية فلوريدا) العام الماضي، حيث يوجد متخصصون في الـ«درون»، إن الطائرات اخترقت مجالات جوية حيوية وحساسة داخل الولايات المتحدة. وفي العام نفسه، قال الجنرال جون هايتن، قائد القيادة الاستراتيجية العليا، أثناء استجواب في الكونغرس: «تهدد هذه التحليقات قواعدنا وأسلحتنا. وأكثر ما تهدد أسلحتنا النووية».

وأصدرت وزارة الدفاع أوامر بإسقاط أي طائرة «درون» تقترب من أكثر من 130 قاعدة عسكرية أميركية داخل الولايات المتحدة. وقال الكابتن جيف ديفز، المتحدث باسم البنتاغون، أن تفاصيل الأوامر سرية. لكنها تشمل «تدميرها، أو التحفظ عليها، إذا شكلت تهديدا».

وأضاف: «ضاعفت زيادة الطائرات التجارية والخاصة من دون طيار في الولايات المتحدة مخاوفنا حول أمن وسلامة منشآتنا، وحول سلامة الطيران، وأمن المواطنين».

في ذلك الوقت، قالت وكالة «رويترز» إن سبب ذلك هو أن طائرات «(درون) صارت رائجة كألعاب الأطفال، وصارت في أيدي أعداد كبيرة من الهواة. وصارت لها استخدامات تجارية، مثل التصوير من الجو».

وكانت شركات أميركية عملاقة، مثل «أمازون» و«غوغل»، أعلنت أنها تخطط لاستخدام هذا النوع من الطائرات في توصيل السلع المبيعة عبر الإنترنت.

وتشير تقديرات «وكالة الطيران الاتحادية (إف إيه إيه)» إلى ارتفاع عدد الطائرات التجارية من دون طيار من نحو 42 ألفاً في نهاية 2016، إلى توقع نحو نصف مليون طائرة خلال الأعوام القليلة المقبلة، وإلى أكثر من مليون بعد ذلك بفترة قليلة.
في ذلك الوقت، قالت صحيفة «واشنطن بوست» إن العسكريين يخافون من زيادة الإقبال، خصوصا خلال موسم أعياد الميلاد وبداية العام الجديد، من شراء هدايا طائرات «درون». وأيضا، يخافون من استعمالها في أغراض إرهابية أو إجرامية.

قبل 3 أعوام، أصدرت الحكومة الأميركية قانونا عن تسجيل اسم وعنوان كل من يشترى طائرة من هذا النوع. في ذلك الوقت، قال مايكل هويرتا، مدير وكالة الطيران الاتحادية (إف إيه إيه): «تلقينا كثيرا من الشكاوى عن طائرات (درون) تحلق قرب مطارات، وأماكن حساسة ومهمة. لهذا، قررنا أن على كل مستخدم لهذا النوع من الطائرات أن يتبع معايير السلامة المعروفة». وأضاف: «ستكون المعلومات عن كل مستخدم طائرة (درون) متاحة للجميع. وسيكون كل واحد مسؤولا عن أفعاله، وسيواجه عقوبات إذا خالف القانون».

وقالت مصادر إخبارية إن وزارة الأمن الداخلي تشترك في حملة تسجيل هذه الطائرات، وذلك بعد تقارير بأن إرهابيين داخل الولايات المتحدة يمكن أن يستخدموها. وقبل 3 أعوام، حقق مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) مع طلاب مسلمين وعرب في جامعة كاليفورنيا بعد تقرير في صحيفة الجامعة عن تجارب بقسم التكنولوجيا في كلية الهندسة عن تطوير هذا النوع من الطائرات.

الشرق الأوسط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: