الشؤون الأمنيةالعرب في أمريكا

قصة المصري المقتول في أمريكا.. ووالدته: وصيته قبلها “خلي بالك من نفسك”

قبل ما يزيد عن 4 سنوات، سافر الشاب السكندري “أندرو سمير” إلى الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال الدراسة والعمل بعدما داعب “الحلم الأمريكي” مخيلته كغيره من الشباب المصري. إلا أن الحلم تحول إلى كابوس عندما وجدت الشرطة الأمريكية صباح الاثنين الماضي، “أندرو” مصابا بطلق ناري قرب البناية التي يسكن بها في مدينة بالتيمور بولاية ميرلاند.

“أندرو” شاب نحيف الجسد، بشرته تميل إلى السمرة، تخرج من كلية الصيدلة، وهو الابن الأكبر لدكتور سمير قلتة، ووالدته الدكتورة منى شفيق طبيبة أسنان، سافر إلى أمريكا لاستكمال دراسته والعمل هناك أواخر 2013.

ورغم الغربة إلا أنه ظل على تواصل دائم مع أسرته الصغيرة (والدته وولده وشقيقه الأصغر بيتر). في اليوم السابق للحادث، أجرى مكالمة قصيرة مع والدته، التي أخبرت “مصراوي” بمضمونها: كان مستعجل حتى يلحق موعده مع أسرة صديقة، وأنهيت المكالمة معه قائلة “خالي بالك من نفسك، وبكره الصبح هكلمك”.

في الصباح التالي، وعلى غير العادة، لم يذهب “أندرو” إلى عمله بصيدلية “رايت أيد”، حاول أحد زملائه بالعمل الاتصال به، رنين متكرر ولا أحد يرد، ومع تكرار المحاولة، رد ضابط شرطة وأخبره بأن مجهولين أطلقوا الرصاص على صديقه، الذي توفي قبل وصوله للمستشفى.

وكما هو متبع في الإجراءات الأمريكية، اتصلت الشرطة بخالة الضحية ليلي شفيق المقيمة بولاية فيرجينيا، وأخبروها بما حدث لابن شقيقتها، وطلب منها الضابط الحضور إلى المقر الأمني، بحسب ما أخبرنا عمه الدكتور هاني قلته.

يوم الأحد، السابق للحادث، كان “أندرو” وصديق له في زيارة لأسرة صديقهما “روبير” بـ”يولاية نيوجيرسي” التي تبعد مسافة تتجاوز 300 كليو متر عن “بالتيمور”، قضيا معهم “الويك اند” الأخير، وعادا إلى مدينتهما.

يقول “روبير”: قضيا اليوم السابق للحادث معا، وفي السابعة مساء بتوقيت أمريكا، تحرك “أندرو” وصديقنا الثالث للعودة إلى مدنية بالتيمور. وفي الحادية عشرة مساء، اتصلت بهما للاطمئنان على وصولها.

بعدها بدقائق وقع الحادث، فما أن توقف “أندرو” بسيارته أمام العمارة التي يسكن بعها حتى أطلق عليه مسلحون أعيرة نارية، يؤكد صديقه: “أندرو ليس له أي عداءات مع أي شخص ومعروف بسيرته الطبية، ولا يمكن أن يكون قتل بسبب خلافات أو أسباب شخصية”.

الدكتورة “ليلي” خالة الضحية، أخبرت شقيقتها بأن تحريات الأجهزة الأمنية كشفت أن مجموعة من اللصوص أطلقت النار على “أندرو” بعد ركنه سيارته أمام البرج السكني الذى يقيم فيه، وأصابوه بطلق نادي أعلى منطقة الظهر، وفارق الحياة بعد نقله إلى المستشفى.

وتمكنت سلطات التحقيق الأمريكية، من إلقاء القبض على ثلاثة متهمين بقتل الشاب المصري، ووصفت الحادث بأنه محاولة سطو مسلح، وفقا لبيان السفارة المصرية بواشطن الصادر أمس الأحد.

وتنتظر الأسرة وصول جثمان الفقيد يوم الأربعاء أو الخميس القادم بعد انتهاء جميع الإجراءات المطلوبة، بحسب هاني قلتة عم القتيل.

مصراوي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: