كوارث

أرقام ومعلومات عن إعصار فلورنس في أمريكا

يعيش الآلاف من سكان ولاية كارولينا الشمالية مُشرّدين في الملاجيء، ينتظرون بفارغ الصبر معرفة ما إذا كانوا سيجدون مأوى يحتمون بداخله بعد تعرّض منازلهم للخراب والدمار جراء الإعصار “فلورنس”.

وما تزال الأمطار الغزيرة والفيضانات الكارثية تُمثّل مصدر قلق بالغ لسكان الولايات المتحدة الأمريكية، مع توقّعات بتأثير مياه الفيضانات المرتفعة علىى المجتمعات التي لم يطالها الدمار الذي ألحقه الإعصار فلورنسا، الذي تسبّب في سقوط 37 قتيلًا على الأقل في ثلاث ولايات.

في التقرير التالي، ترصد وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية كل ما يتعلّق بالدمار الذي أحدثه الإعصار فلورنس في الولايات المتحدة:

بالأرقام

الضحايا: قتل الإعصار “فلورنس” ما لا يقل عن 37 شخصا في ثلاث ولايات، فيما أوقع الإعصار “مانكوت” ما لا يقل عن 81 قتيلًا في الفلبين والصين.

الأمطار الغزيرة: أمطار غزيرة بلغ منسوبها قُرابة الـ36 بوصة (91 سم) سقطت على اليزابيث تاون بولاية كارولينا الشمالية. وشهدت مدن أخرى بالولاية أمطارًا وصل منسوبها إلى ما يقرب من 30 بوصة (76 سم) منذ الخميس الماضي.

ارتفاع منسوب المياه: ارتفع منسوب مياه نهر “كيب فير” بكارولينا الشمالية إلى 61.5 قدم (18.7 مترًا) في وقت مبكر صباح الأربعاء، وفقًا لهيئة الأرصاد الجوية الوطنية.

قطع الكهرباء: تُرِك نحو 205 ألف منزل في الظلام، أغلبيتهم في كارولينا الشمالية.

حجم الدمار: خسائر اقتصادية وتدمير لممتلكات بقيمة تراوحت من 17 مليار دولار إلى 22 مليار دولار، وفق وكالة “موديز” العالمية للتصنيف الائتماني.

عمليات الإجلاء: تم إصدار أوامر بالإجلاء إلى عشرات الآلاف في كارولينا الشمالية خوفًا من الإعصار “فلورنس”، بينما وجّهت تحذيرات إلى أكثر من 2.4 مليون في إقليم “جوانجدونج” الصيني- ذات الكثافة السكانية العالية- بتفادي الإعصار “مانكوت”.

عمليات الإنقاذ: أكثر من ألف شخص شارك في عمليات البحث والإنقاذ لضحايا الإعصار فلورنس، بمشاركة 36 طائرة هليكوبتر وأكثر من 20 قاربًا في كارولينا الشمالية. وكلّفت وزارة الدفاع الأمريكية 13 ألفًا و500 فرد عسكري للمساعدة في جهود الإغاثة.

عدد الآمنين: تقول حكومة كارولينا الشمالية إن 2600 شخص و300 حيوان تم إنقاذهم من الإعصار فلورنس.

طرق مُغلقة: 1200 طريق مغلق في كارولينا الشمالية، بما في ذلك 375 طريقا رئيسيا.

منازل مغمورة بالمياه: 4300 منزل في نيو بيرن بولاية كارولينا الشمالية غمرته مياه الفيضانات جراء الإعصار فلورنس، بما يعادل ثلث أعداد المنازل في المدينة كلها.

ضحايا فلورنس

تقول السلطات في ولاية كارولينا الجنوبية إن سجينتين غرقتا بسبب مياه الفيضانات جراء الإعصار فلورنس. جاء ذلك بعد أن غمرت المياه الشاحنة التي كانت تنقلهما إلى مصحة عقلية.

وانتشلت فرق الإنقاذ الفتاتين من أعلى الشاحنة. وتجري الآن التحقيقات بشأن الحادث.

وتتضمن قائمة الوفيات المؤكدة المرتبطة بالعاصفة التي جمعتها محطة تليفزيون ( دبليو. إن.سي.إن) في كارولينا الشمالية، أشخاصا لقوا حتفهم في حوادث مرورية على طرق مسدودة بالمياه أو الأشجار.

يشعر مسؤولون بولايتيّ كارولينا الشمالية والجنوبية بالقلق من سقوط مزيد من القتلى، لاسيّما مع تزايد الفيضانات والأمطار الغزيرة التي تزحف عبر كلتا الولايتين جراء الإعصار فلورنس.

حتى الآن، وقع العديد من القتلى بعد أن جرفتهم العواصف العاتية المُصاحبة للإعصار. وتسببت الرياح في اقتلاع أشجار، سقطت إحداها على طفلين صغيرين فأردت بهما قتيلين.

حصد المُشرّدين

من المبكر جدًا معرفة عدد الأشخاص المُتوقع أن ينتهي بهم المطاف مُشرّدين بلا مأوى بسبب فلورنس، في الوقت الذي يعيش بالفعل الآلاف في الملاجئ بكارولينا الشمالية.

يقول مايك سبوريبي، مدير قسم إدارة الطوارئ في الولاية، إن مسؤولي وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية يبحثون منذ أيام في خيارات السكن للنازحين، بحسب الأسوشيتد برس.

وتشهد كارولينا الشمالية فيضانات ا تحدث إلا مرة كل ألف عام بسبب فلورنس.

وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية أن تهطل على الولاية في ثلاثة أيام كمية أمطار تعادل 8 أشهر من التساقط.

تلفيات السدود

ذكرت الأسوشيتد برس أن سدًا على الأقل في كارولينا الشمالية تعرّض للانهيار جراء فيضانات الإعصار فلورنس، لكن يقول مسؤولون إن المنازل لم تتضرّر.

كانت قد وردت بلاغات كاذبة عن انهيارات سدود بكارولينا الشمالية، ما تسبّب في حالة ذعر بين سكان الولاية، حيث تُثار الكثير من المخاوف حيال مدى صمود العديد من السدود أمام استمرار ارتفاع منسوب مياه الأنهار.

نقلا عن مصراوي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: