الشؤون العسكريةروسيا

بعد خروجها من المعاهدة… أمريكا تعلن عن تطوير صواريخ أرضية متوسطة وقصيرة المدى غير نووية

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جوناثان هوفمان، اليوم الجمعة، أن وزارة الدفاع بدأت في عام 2017 أعمال تطوير الصواريخ الأرضية المجنحة التي كانت محظورة وفقا لمعاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وقال هوفمان في بيان: “نظرًا لعدم امتثال روسيا لشروط المعاهدة، بدأت وزارة الدفاع في إجراء أعمال البحث والتطوير منذ عام 2017. وقد تركزت الجهود الأولية التي بذلتها الوزارة في مجال البحث والتطوير على أنظمة الصواريخ الأرضية المجنحة المتنقلة (غير نووية). وبما أن الولايات المتحدة التزمت بواجباتها وفقا للمعاهدة، فإن هذه البرامج ما زالت في مراحل مبكرة”.

منظومة اسكندر

؟وأضاف هوفمان: “الآن وقد انسحبنا، ستواصل وزارة الدفاع تطوير الصواريخ التقليدية الأرضية كرد فعل على الأعمال الروسية وكجزء من مجموعة أوسع من خيارات القوة التقليدية للقوات المشتركة”.

وكانت واشنطن قد أعلنت أوائل العام الجاري، انسحابها رسمياً من معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة القصيرة المدى الموقعة مع الاتحاد السوفياتي عام 1987، اعتباراً من يوم 2 شباط/فبراير الماضي، مستندة إلى انتهاكات مزعومة من قبل روسيا، التي لديها أيضا شكوك حول التزام الولايات المتحدة بالمعاهدة.

هذا وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، في وقت سابق من اليوم، أن سريان معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، قد انتهى اعتباراً من اليوم الجمعة الموافق لـ 2 أب/ أغسطس، بمبادرة من الولايات المتحدة.

ويذكر في هذا الصدد أيضاً، أن الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، أعلن اليوم بأن الحلف والولايات المتحدة لم ينشرا صواريخ في أوروبا، داعياً روسيا للالتزام بمعاهدة الصواريخ، التي تنتهكها هي، بحسب ستولتنبرغ، قبل عرض أي اقتراح حول حظر على نشر مثل هذه الصواريخ من جانب واحد.

نقلا عن سبوتنك

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: