الشؤون العسكريةالشرق الأوسطتركيا

أمريكا تفسر أسباب إبرام اتفاق الهدنة مع تركيا

قال مسؤول أمريكي كبير إن الولايات المتحدة أبرمت أمس الخميس اتفاقا مع تركيا لوقف إطلاق النار في شمال سوريا لعدة أسباب منها قناعتها بأن الأكراد لن يكونوا قادرين على السيطرة على تلك المنطقة عسكريا بأي حال من الأحوال.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري للصحفيين المسافرين معه “لا يوجد شك في أن وحدات حماية الشعب الكردية ترغب في البقاء في تلك المناطق.. في تقييمنا أنهم لا يملكون القدرة العسكرية للسيطرة على تلك المناطق ومن ثم فإننا نعتقد أن وقف إطلاق النار سيكون أفضل… من أجل محاولة الحصول على نوع من السيطرة على هذا الوضع الفوضوي”.

هذاوكان مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي قد اعلن عن الهدنة عقب محادثات في أنقرة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم امس الخميس، وسرعان ما أشاد بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقال إنها ستنقذ ”ملايين الأرواح“. 

وفي حال تنفيذها، ستحقق الهدنة الهدفين الرئيسيين اللذين أعلنت عنهما تركيا عندما شنت الهجوم قبل ثمانية أيام وهما: السيطرة على شريط من الأراضي السورية بعمق يتجاوز 30 كيلومترا، وطرد وحدات حماية الشعب الكردية، الحليف السابق لواشنطن، من المنطقة. 

وذكر بيان أمريكي-تركي مشترك عقب المحادثات ”أن القوات المسلحة التركية ستتولى إقامة المنطقة الآمنة“.

ووافقت تركيا أمس الخميس على وقف هجومها في سوريا لمدة خمسة أيام للسماح بانسحاب القوات الكردية من “منطقة آمنة” سعت تركيا طويلا للسيطرة عليها وذلك في إطار اتفاق أشادت به إدارة ترامب ووصفته تركيا بأنه انتصار كامل.

وقال جيفري إن الولايات المتحدة وتركيا حددتا المنطقة الآمنة بأنها المنطقة التي تعمل فيها تركيا حاليا بعمق 30 كيلومترا في جزء رئيسي من شمال شرق سوريا.

وأضاف “الآن يجري الأتراك مباحثاتهم الخاصة مع الروس والسوريين في مناطق أخرى من الشمال الشرقي وفي منبج إلى الغرب من الفرات”.

رويترز

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: